وفي وقت سابق أجلي مئات السكان في هاواي ووضعوا بمنأى من خطر بركان كيلوا.

يذكر أن كيلوا أحد أنشط براكين العالم، الذي ثار نافثاً الحمم وسُحب الرماد الوردي وانبعاثات سامة.