اطلاق سراح اميركي بعد سجن (18) عاما “ظلما “

بإسقاط التهم الموجهة إليه

قال موقع سي بي إس الاميركي ، انه تم إطلاق سراح أميركي من أصول افريقية ، بعدما قضى ما يقرب خلف
القضبان 18 عاما بسبب جريمة قتل لم يرتكبها.

حيث أفرج عن ديفيد روبنسون بعد ساعات من توصية المدعي العام في ولاية ميزوري ، بإسقاط التهم الموجهة إليه.

كما روبنسون أدين في عام 2001 بقتل شخص يدعى شيلا بوكس  ، ويبدو أن تاريخ روبنسون في جرائم المخدرات

جعله هدفاً سهلاً للاتهام بقتل بوكس.

ويشار أن القاتل الحقيقي بالجريمة قدم اعترافه ، ومع إقرار الشاهدان اللذان ساعدا في إدانته بأنهما كاذبان ، بقي

روبنسون في السجن لسنوات ، مما أدى إلى استقالة المحقق الرئيسي في الجريمة .

قد يعجبك ايضا