بعد التحقيق … هل استخدم غاز الكـلور في سراقب السورية؟

منظمة حظر الاسلحة الكيميائية تؤكد استخدامه

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيمائية، الاربعاء، أن غاز الكلور التي أستخدم في هجوم بلدة سراقب السورية في شباط المنصرم ،على الارجح استخدم كسلاح كيميائي.

وتوصلت بعثة التحقيق التابعة للمنظمة أن الكلور انبعث من الاسطوانات عند الاصطدام في حي التليل في سراقب.

وأضافت المنظمة أن الاستنتاجات التي توصل إليها فريق التحقيق مبنية على العثور على اسطوانتين كانتا تحتويان على الكلور.

وأفادت أن عينات تم أخذها من المنطقة “دلت على تواجد غير طبيعي للكلور في البيئة المحلية”.

و أدين مدير المنظمة أحمد أوزومج بشدة استخدام المواد السامة كأسلحة من قبل أي جهة.

وأضاف أن أفعالاً كهذه تتناقض مع الحظر القاطع للأسلحة الكيميائية.

وينتظر حالياً فريق تحقيق تابع للمنظمة نتائج مهمة صعبة قام بها في بلدة دوما قرب دمشق بعدما قال مسعفون وعناصر انقاذ إن 40 شخصاً لقوا حتفهم في هجوم بغازي الكلور والسارين وقع في السابع من نيسان/ابريل.

قد يعجبك ايضا